قصة نجاح

يعد الابن بشار أبو القرايا من أبرز قصص النجاح لهذا العام، لتفوقه العلمي والرياضي، حيث التحق بشار بمعهد الأمل للأيتام في عام م 1116 ، بعد وفاة والده بعامين، حيث كان يعاني من عدة مشاكل اجتماعية، وظروف معيشية صعبة وقد قام معهد الأمل بتلبية كافة احتياجات بشار من متطلبات الحياة، بالإضافة إلى اكتشاف المواهب الرياضية لديه، والعمل على تعزيزها، وتنميتها، فقد إمتاز بشار أبو القرايا بممارسة الرياضة ومنها كرة السلة وتنس الطاولة، وسباق الضاحية، وكان من أبرزها كرة القدم، وقد قام المعهد بصقل الموهبه لديه وألحقه بنادي غزة الرياضي، وأشركه في العديد من المباريات خارج المعهد، وكان من أبرز المشاركات تمثيله لدولة فلسطين، ضمن منتخب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، حيث فاز المنتخب الفلسطيني بالمرتبة الأولى وتوج بشار بأفضل لاعب، بالإضافة إلى حصولة على لقب أصغر لاعب في الدوري الفلسطيني الممتاز، ولقب ب” كتكوت الدوري”.

5c82a29f13ca9bf4aed5a5b1f3a1bc09 pio56241fff07305

لم تقف أحلام بشار في المجال الرياضي بل عزز المعهد قدراته العلمية، بتوفير كافة احتياجاته التعليمية، فقد كان مميزاً في الدراسة وحصل على معدل 9240 % في الثانوية العامة، وعمل المعهد على التواصل مع جمعية الهلال الأحمر التركي وتوفير منحة دراسية له لدراسة طب الأسنان في تركيا، وفي يوم الجمعة الموافق 1105/01/2 م، تمكن بشار من اختراق الحصار المفروض على قطاع غزة، والسفر إلى تركيا، عن طريق معبر رفح بعد انتظار دام ثلاثة أشهر.